Make your own free website on Tripod.com

بسم الله الرحمن الرحيم

قصيده منسوبه للامام  زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهما السلام

 

ان الغريب غريب اللحد والكفنِ

ليس الغريب غريب الشام واليمن

 على المقيمين في الا وطان والسكنِ

 ان الغريب له حق لغربته

الدهر ينهره بالذل والمحــنِ

 لاتنهرنّ غريباً حال غربته

 وقوتي ضعفت والموت يطلبني

سفري بعيد وزادي لن يبلغنّي

الله يعلمها في السر والعلنِ

 ولي بقايا ذنوب لست اعرفها

وقد تماديت في ذنبي ويسترني

ما احلم الله  عني حيث امهلني

ولابكاء ولاخوف ولاحزن

تمر ساعات ايامي بلا ندمٍ

على المعاصي وعين الله تنظرني

انا الذي يغلق الابواب مجتهداً

يا حسرة بقيت في القلب تحرقني

يا زلة كتبت في غفلة ذهبت

واقطع الدهر بالتفكير والحزن

دعني انوح على نفسي واندبها

على الفراش وايديهم تقلبني

كأنني بين تلك الاهل منطرح

يبكي عليّ وينعاني ويندبني

كأنني وحولي من ينوح ومن

ولم ارِ الطبيب اليوم ينفعني

 وقد اتوا بالطبيب كي يعالجني

وصار ريقي مريراً حين غرغرني

واستخرج الروح مني في تغرغرها

من كل عرقٍ بلا رفق ولا هونِ

 واشتد نزعي وصار الموت يجذبها

بين الاهالي وايديهم تقلبني

وسل روحي وظل الجسم منطرحاً

بعد الآياس وجدّوا في شرى الكفنِ

وغمضّوني وشدوا الحلق وانصرفوا

نحو المغسّل ياتيني ليغسلني

وسار من كان احب الناس في عجلٍ

وقام في الحال منهم من يغسّلني

واضجعوني على الالواح منطرحاً

غسلاً ثلاثاً ونادى القوم بالكفنِ

واسكب الماء من فوقي وغسّلني

وصار زادي حنوطاً حين حنطني

والبسوني ثياباً لاكمام لها

على رحيلٍ بلا زادٍ يبلّغني

واخرجوني من الدنيا فو اســفاً

من الرجال وخلفي من يشيعني

وحملوني على الاكتاف اربعة

خلف الامام وصلى ثم ودّعني

وقدمّموني الى المحراب وانصرفوا

ولا سجوداً لعل الله يرحمني

صلوا علىّ صلاةً لاركوع لها

وقـدّموا واحداً منهم يلحدني

وانزلوني الى قبري على مهلٍ

واسبل الدمع  من عينيّ قبلني

وكشـّف الثوب عن وجهي لينظرني

 فضل الثواب وكل الناس مرتهن

وقال هلوّا  عليه التراب واغتنموا

من هول مطلّع اذ كان اغفلني

وهالني  اذ رأت عيناي اذ نظرت

قد هالني امرهم جداً وافزعني

من منكرٍ ونكبرٍ ما اقول لهم

مالي سواك الهي من يخلصني

واقعدوني وجدوا في سؤالهم

امنن على تارك الاولاد والوطنِ

فامنن عليّ بعفوٍ منك يا املي

وصار وزري على ظهرني يثقّلني

تقاسم اهلي الميراث وانصرفوا

وحكـّمته على الاولاد والسكنِ

واستبدلت زوجتي بعلاً لها بدلي

 وصار مالي لهم حِلاً بلا ثمنِ   

وصيّرت ابني  عبداً ليخدمه 

انظر لافعالها بالاهل والوطــنِ

فلا تغرنّك الدنيا وزخرفها

هـل راح منها بغير الحنط والكفنِ؟

وانظر الى من حوى الدنيا بأجمعها

فظلاً جميلاً لعل الله يرحمني

يا نفس كفي عن العصيان واكتسبي

عسى تجازين بعد الموت بالحسنِ

يا نفس ويحك توبي واعملي حسناً

ما ظأظأ البرق في شامٍ وفي يمنِ

ثم الصلاة على المختار سيّدنا

بالخير والعفو والاحسان والمننِ

والحمد لله ممسينا ومصبحنا