Make your own free website on Tripod.com

بسم الله الرحمن الرحيم

 

القصيده الكـرّاريه

قصيده رائعه  في مـدح الامام علي بن ابي طالب عليهما السلام

للسيد  شريف الكاظمي

 

فحبـاه منه بالنصيبِ الأكـبرِ

قسـّمَ الإله الزهدَ بين عباده

       وما ظفرت لـــــه بُمخبـّر ِ  

غاصت بلجّةِ وصفه الافهام فانكفأت

عجزاً وترجع رجعة المتقهقرِ

تتقاعس الاوهام دون بلوغه

يدري به التـّالي وغيرَ مكرّرِ

ومديحه في الذكر جـاءَ مُكـرّراً

وهل اتى والنجمِ والمُدثـّرِ

في العـاديـات اتى وفي لقمان جاءَ 

نزلت وهذا قولُ كـلَّ مُفسـّرِ

والسابقون السابقون بحقهِ

بها سواه من الورى لم يُحـبرِ

والراكعون الساجدون اللآمرون

مُـذْ اصبحتْ فيه قريشٌ تمتري

ويعمُّ صـرحُ ذو الجلال بمدحـه

بالعالمِ العلّوي اصدقُ مُخـبرِ؟

من قال للناس اسألوني انني

 ناجاه سِراً والامـامُ بمحضرِ

منْ خصَّ بالزهراء؟ منْ  آخاهُ منْ؟

في زيِّ خودٍ مثـلها لم ينضرِ

منْ طلّقَ الدنيا وقد برزت له

الأ بجبريـلٍ وكانَ به حري؟

منْ قد تولى غَسلُ احمدَ لم يعن

وقريش ترميه فلم يتضجـّرِ؟

منْ قد دعاهُ فبات فوق فراشه

اشقى الورى من ابيضٍ او اسمرِ؟

منْ قال فزتُ وقد علاه بأبيضٍ

طود العلى سامي عماد المفخرِ

بابُ المدينةِ سورها ركنُ الهدى

تقريض ممتدحٍ ووصف مُحبـّرِ

اللهُ اكبرُ جلَّ هذا الشخصُ عنْ

بسوى الولاءِ غصونها لمْ تـثمرِ

غرس الآله له بقلبي دوحةً

   كيـــف حـواه منـّي اصغري !  

عجباً لهذا الحبّ اصبح اكبرُ الاشياء

ثبتت قواعــده فلم تتهوّرِ

بمحـمدٍ عُرِفَ الهدى وبسيفه

والمسلمون بمسمعٍ وبمنظرِ

يُكفيه قولُ المصطفى في خيبرٍ

 سـُّرِ بدا للمنصف ِ المُتَدَبرِ

اني لأ عطي رآيتي فلكـمْ به

ترك المرآءَ فضيلةً لم تنكرِ

وبقوله منْ كنتُ مولاه لِمَنْ

تزرى بأرباب القضاءِ وتزدري

وعلا بأقضاكـمْ عليُّ رُتبةً

مُذْ صاح في احُـدٍ بصوتٍ جَهوَري

ذاك الذّي جبريل نـوّهَ بأسمه

إلاّ عَـليٌّ خيرةُ المتخيـّرِ

لاسيفَ إلاّ ذو الفقـار ولا فتىً

 نزلت فقلْ ما شئتَ فيه واكثرِ

سيفٌ وانزلنا الحديد بنعته

وبرى لعمري من كَمـيٍّ منبري

كـمْ قد جلا كربُ النبي بحدّهِ

شهد الكتابَ بذاك غيرَ مُغيّرِ

مولى بخاتمه تصـدّقَ راكعاً

تلك الشجاعةُ لاشجاعةُ عنترِ

هذي السماحةُ لاسماحةُ حاتـمٍ

طوبى لطاهرةٍ اتتْ بمُطهَّرِ

ولدته فاطمةُ ببيتِ الله يا

    بآداب العــليّ الأكـــبرِ  

ونشأ بحجرِ المصطفى طفلاً فأدبه

حنثت يمينُــكَ يــا زمان فكَفّـرِ

حَلَفَ الزّمـانُ ليأتينَّ بمثلهِ