Make your own free website on Tripod.com

بسم الله الرحمن الرحيم

 

القصيده العينيه للشاعر المرحوم عبد الباقي العمري

 

ببطن مكة وسط البيت اذ وُضعا

انت العلي الذي فوق العُلا رُفِعا

اكرم بلبوة ليثٍ انجبت سبُعا

سمتك امُك بنت الليث حيدرةً

السماويِ عنه خاسئاً رجعا

وانت حيدرة الغاب الذي اسد البرج

بغير راحة روح القدس ما قُرعا

وانت بابٌ تعالى شأنُ حارسه

معشارها فلك الافلاك ما وسعا

وانت ذاك البطين الممتلي حكماً

الذي بمخلبه للشرك قد نُزعا

وانت ذاك الهزبر الانزع البطل

 بها جميع الذي في الذكر قد جُمعا

وانت نقطةُ باءٍ معْ توحدها

غداً على الحوض حقاً تُحشران ِ معا

وانت والحّق يا اقضى الانام به

للانبياء اله العرش ما شرعا

وانت صنو نبيٍّ غير شرعته

من حاد عنه عداه الرشدُ فأنخدعا

وانت زوج ابنت الهادي الى سننٍ

يسقي الثغور ويشفي مرةً طبعا

وانت بالطبع سيفٌ تارة عطبا

لخائفٍ ولراجٍ لاذ وانتجعا

وانت غوثٌ وغيثُ في ردى وندى

وانت حصنٌ لمن من دهره فزعا

وانت ركنٌ يجير المستجير به

كشف الغطاء يقيناً أيةُ انقشعا

وانت عينُ يقينٍ لم يزدهُ به

ومن بأولاده الاسلام قد فجعا

وانت من فُجِعَ الدين المبين به

عمود صبحٍ ليافوخ الرجا صدعا

وانت انت الذي منه الوجود نضى

في موضع يده الرحمن قد وضعا

وانت انت الذي حطّت له قدمٌ

النبي اول من صلى ومن ركعا

وانت انت الذي للقبلتين مع

في ليل هجرته قد بات مضطجعا

وانت انت الذي في نفس مضجعه

على الاثير وعنه قدره اتضعا

وانت انت الذي آثاره ارتفعت

هام الاثير فابدى رأسه الصلعا

وانت انت الذي آثاره مَسحت

يوماً على كتف الافلاك لانخلعا

حكمت في الكفر سيفاً لو هويت به

موجٌ يكاد على الآفاق انْ يقعا

مُحّدبُ يترآءى في مقعرّه

كان العلاج بغير البيض ما نجعا

عالجت بالبيض امراض القلوب ولو

كل الثوابت حتى القطب لانقلعا

وباب خيبر لو كانت مسامره

في يوم بدرٍ بزوغ البدر اذ سطعا

باريت شمس الضحى في جنةٍ بزغت