Make your own free website on Tripod.com

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السيد جعفر الحلّي

 

السيد ابو يحيى جعفر بن ابي الحسين الحلي النجفي ولد في قرية الساده التابعه لاحد اقضية مدينة الحله في 

وسط العراق عام 1277 هـ كان شاعراً  قوي البديهة له ديوان اسمه { سحر بابل وسجع البلابل} انتقل الى النجف 

الاشرف وكان له حضور وسط  الادباء  نشطاً في عصره توفي عام 1315 هـ

 

 

لم يجري في الارض حتى اوقف الفلكا

اللهُ ايُّ دمٍ في كربلاء سُفِـكا

على حريم رسول الله فانتهكا

واي خيل ضلالٍ بالطفوف عدت

له حمية دين الله اذ تـركا

يوم بحامية الاسلام قد نهضت

والرشد لم تدر قومٍ اية سلكـا

راى بأنَّ سبيل الحقِّ  متبع

كأن من شرع الاسلام قد افكـا

والناس عادت اليهم جاهليتهم

يمسي ويصبح بالفحـشاء منهمكا

وقد تحـكّم بالاسلام طاغيةٌ

وكيف صار يزيدٌ بينهم ملكــا

لم ادرِ اين رجال المسلمين مضوا

ومن خساسة طبعٍ يعصر الودكا

العاصر الخمر من لؤمٍ بعنصره

ما نزّهـت حمله هندٌ عن الشركا

هل كيف يسلم من شركٍ ووالده

فسيفه بسوى التوحيد ما فتكا

لئن جرت لفضة التوحيد من فمـه

وما الى احدٍ غير الحسين شكـا

قد اصبح الدين منه يشتكي سقماً

الا اذا دمه في كربلاء  سفكـا

فما راى السبط للدين الحنيف شفا

الا بنفس مداوية اذا هلكـــا

ومـا سمعنا عليلاً لاعلاج لـه

فكلما ذكرتـه المسلمون ذكـا

بقتـله فاح للاسـلام نشر هدى

سـتر الفواطـم يوم الطف اذ هُتـكا

وصـان ستر الهدى من كل خائنةٍ

بنفسه وباهليــهِ ومـا ملــكا

نفسي الفداء لـفادِ شرع والـده

شعواء قد اوردت اعدائـه الدركـا

وشبــّها بذباب السيف ثائرة

نصب العيون وغطى النقع وجه  دكـا

وانجـم الظهر للاعـداء قد  ظهرت

وللسماء سما من قسطلٍ سمـكا

احـال ارض العدا نقعـاً بحملتـه

منها وزاد الى افلاكـها فلكـا

فانقص الارضين السبع واحدةً

لكن محياه يجلو ذلك الحــلكا

كسا النهار ثياب النقع حالكة

امثالها تنقض الاشراك والشبكـا

في فتيةٍ كصقور الجوّ تحملها

ليمسكوه اتت والبرق قد مسكـا

لو اطلقوها وراء البرقِ آونة

وما سوى سمرهم مدوا لها شركـا

الصائدون سباع الصيد ان عندت

وجارهم يأمن الاهوال والدركـا

لم تمسي اعدائم الا على دركٍ

حتى رأت كل رحبٍ ضيّقٍ ضنكا

ضاق الفضاء على حربٍ بحربهمُ

محمدٍ وبني سفيان معتركــا

يا ويح دهرٍ جرى بالطف بين بني

شجاعة لا ولاجواد ولانسكــا

حشا بني فاطم ما القوم كفؤهـم

من الألـى  غصبوا من فاطمٍ فدكــا

لكنـها وقعـةٌ كانت مؤسسةٌ

ينهون ان  تعبد الاوثان والشركـا

ما ينقم الناس منهم غير انهمُ

صدر بن فاطمة بالسيف قد بركـا

شل الاله يدا شمر غداة على

من يومه للتلاقي مأتماً وبكـا

فكان ما طبق الانوار قاطبة

الابكـاه ولا جـنّـاً ولا ملـكا

ولم يغادر جماداً لاولابشراً

فربما بسم المغبون او ضحكـا

فأن تجد ضحكـاً منـّا فلا عجـباً

تطبق الدور والارجـاء والسكـكا

في كل عامٍ لنا  بالعشر ِ واعيـة

حتى السماء رمت عن وجهها الحبـكا

وكـل مسلمة ترمي بزينتها

وبالعراء ثلاثاً جسمه تـُرِكا

يا ميّتاً ترك الالباب حائرةً

والقوم تجري نهاراً فوقه الرمكـا

تأتي الوحوش له ليلاً مسلِمة

كالدرِّ منتظماً والتبرِ منسبكـا

ويلٌ لهم ما اهتدوا منه بموعضةٍ

حتى بها رأسه فوق السنان حكـا

لم ينقطع قط من ارسال خطبته

من طول علـّته والسقم قد نُهكـا

وا لهفتـاه لزين العابدين لقى

وفي كعوب القنا قالوا البقاء لكا

كانت عبادته منهم سياطهمُ

واوطأوا جسمه السعدان والحسكـا

جرّوه فانتهبوا  النطع المُـعَدَّ لهُ