Make your own free website on Tripod.com

  

توجد في الإسلام أعمال أما واجبة كالصلاة والصلاة وإطاعة الزوج وإنفاق الزوج على الزوجة ، وأما مستحبة كصلوات النوافل اليومية ، وأما محرمة كالغيبة والكذب والنميمة ، وأما مكروهة كالنوم بين الطلوعين (طلوع الفجر وطلوع الشمس ) ، وأما مباحة كشرب الماء أو الجلوس أو اللبس .

 المجتهد الجامع للشرائط يحدد هذه الأعمال وأنواعها ، ويمكن الرجوع إلى كتب

 " الرسائل العملية " لتحديد هذه الأعمال والآداب ، وهذا يعني أن من لم يقلد أو لا يعرف عن مسألة التقليد عليه أن يسأل ويهتم بأمر دينه مثلما يهتم بالقضايا المادية التي هي  موضع اهتماماته ، لأن العمل بدون تقليد أو لا يطابق رأي المجتهد الجامع للشرائط يعد باطلاً .

     سجل الأعمال والآداب ( كل يوم )  سواء قمت بها أو تود أن تقوم بها مستقبلاً لتعرف مدى درجة التزامك لدينك ومدى اهتمامك بتقوية إيمانك في الجدول الآتي  :

 

     المباح

    المكروه

     المحرم

   المستحب

     الواجب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

    

   

* الهدف من هذا البرنامج :

-                         تقوية علاقة العبد بربه وبدينه .

-                          معرفة هدفية العبد  لحياته من خلال معرفة ربه ودينه ونفسه .

-                          زيادة رصيد الثواب والأجر للإنسان الأخروي بعد التزامه بهذه الأعمال والسنن الإسلامية .

-         زيادة بصيرة ووعي المسلم في الحياة بعد أن كان يهتم  بالأمور المادية فقط ، وبعد أن رأى سطحية فكر الناس نتيجة انكبابهم على زخارف الدنيا .

أثناء حركتك للعمل هل عرفت الدافع والحافز لهذا العمل ، أم أنك تعمل دون هدف ، وبمعنى آخر هل  تقصد مرضاة ربك ؟ إليك بعض الشروط والضوابط للعمل في الإسلام

 

                شروط مؤثرة في حركة العمل :

1-                         النية وهي الحركة الداخلية للعبد وتبين اتجاهه ومقصده .

2-                          الإخلاص أي أن  يكون العمل لله تعالى .

3-                          الإقرار بولاية أهل البيت-ع-

4-                          الإيمان يسبق العمل .

5-                          التوفيق من الرب لعبده .

6-                          التسديد من ولي الله للإنسان .

7-         طلب الكمال بمعنى أن يصل إلى مرحلة لا يطمع في الجنة أو يخاف من العذاب وإنما يتقرب إلى مولاه ويطلب جواره ولقاءه .

8-                          القضاء على آفة العجب عن النفس .

 

 

                موانع لصعود الأعمال :

  هناك موانع ومعوقات لصعود العمل أو لقبوله لدى الرب فهل تعرفها ؟ وإذا عرفتها وأنك قد تخليت عنها فلا تغتر بأعمالك فتصاب بالغرور أو العجب ، واعلم أن ذلك من فضل الله عليك ورعاية وليه لك ، فاشكره .

ما هذه الموانع ؟

 حاول أن تراجع وضعك الإيماني فهل أنت مصاب بأحد أو بأكثر هذه الموانع ، التي هي  

-                         الغيبة

-                         حب الدنيا

-                         الكبر

-                          العجب

-                         الحسد

-                          الرياء

-                         الظلم

إذا كنت مصاباً بأحد أو أكثر من  هذه الموانع والتي غالباً ما يصاب بها عامة الناس ، ما عليك إلا البحث عن مسببات أو عوامل هذه الموانع كي تتخلص منها ، وقد تحتاج إلى برنامج " جهاد النفس " في إزالة هذه العوامل .